HYT

يعني إية AIDA Model؟

و هي الـAIDA اية غير 4 حاجات فوق بعض؟ 😀

الـAIDA Model .. هو نموذج مهم جداً في التسويق لكن مش كتير يسمع عنه بالرغم من أهميتة الكبيرة .. و 
ممكن نطلق علية بالعامية إنك تجيب “الزبون” بالطريقة .. طيب اية هي الطريقة دي؟

المهمة هنا إنك تقدر تخلي الزبون يديك جزء من انتباهة .. بعد كدة انتباهة كله .. بعد كدة يديك فلوسه و هو مبسوط!

كلمة AIDA هي إختصار لـ 4 كلمات ..
– Attention – Interest – Desire – Action



و دي المراحل اللي بتمر بيها عشان في آخر الطريق توصل الزبون دة إنة ياخد الـAction اللي إنت عاوزة ..

1- Attention إنتباه
الزبون مش هيجي يديلك فلوسه علي طول .. لاوم قبل اي حاجة تلفت نظرة و تخليه يبص عليك! يعني مثلاً إفتح التليفزيون و إتفرج علي كمية الإعلانات اللي بتتعرض ! مئات الاعلانات بتستهدف نفس الفئة .. بس تفتكر لو انت مكانهم هتتفرج علي أى إعلان ؟؟
عشان تكسب في وسط حرب المنافسين دي لازم قبل اي حاجة تلفت نظر الزبون .. قوله كلمة تخليه يبص عليك غصب عنه و يبقي عندة فضول يعرف انت اية المنتج بتاعك .. الـAttention ممكن يجي عن طريق صورة، Headline، جملة! اياً كان، أهم حاجة تنجح في إنك تخليه يبص عليك مش علي المنافسين!

زي الإعلان دة مثلاً https://www.youtube.com/watch?v=PvUXLgXAN4o



طيب بعد ما الزبون قرر انه هيديلك جزء من وقته دة و ينتبهلك .. اية بقي؟
الفكرة هنا في إنك متفقدش إنتباهه و تحافظ علية أكبر وقت ممكن .. و هنا هتيجي الكلمة التانية ..



2- Interest إهتمام
لازم توضح للزبون إنة أكيد مهتم بالمنتج بتاعك، و دة لأن المنتج بتاعك بيحل لية مشكلة ما في حياته ( ولازم تتحل! ) اياً كان إية المنتج بتاعك .. Mobile application أو خدمة أو معسكر او حتي شيكولاتة! ( إنت مش إنت و إنت جعان ! جعان! جوع! اه انا فعلاً بجوع كتير في الشغل .. اية بقي اللي كلته ميخلنيش جعان دة؟ )
لو الخدمة بتاعتك أو المنتج بتاعك مكسبش إهتمام الزبون .. دة ممكن يكون بسبب كذا حاجة زي مثلاً ..
– إنك إستهدفت ناس غلط..
– إن رسالتك موضحتش بشكل كفاية قد اية المنتج دة هيحل مشكلة عند الزبون و بالتالي الزبون ملقاش اي نوع من انواع الإهتمام!

و هنا هنفترض انك لسة محافظ علي إهتمام و إنتباه الزبون .. إية اللي الخطوة اللي بعد كدة ؟؟

 


3- Desire رغبة
و هنا إنت بتقنع الزبون إنة عندة رغبة إنة يشتري المنتج دة ..
مثال: إنت بتعاني من إنك بتتعب في الشغل من الإرهاق مش كدة؟ طيب بص بقي مشروب الطاقة بتاعنا دة بيزود نسبة الطاقة و بيزودك بالسكر اللازم عشان تقدر تشتغل لمدة أكتر من 12 ساعة .. حتي بص في الاعلان بتاعنا .. الشخص دة كان مرهق و تعبان جداً في الشغل (زيك بالظبط) و أول ما شرب مشروب الطاقة بتاعنا قدر يكمل شغله و دة بقي السبب في إن مستواه إتحسن جداً في الشغل! (زي مانت محتاج و عاوز بالظبط).

و هنا إنت خلاص في أخر الطريق و بدأت تقتنع (و تسيطر) علي تفكير زبونك .. بس في الاخر فاضل أهم حاجة .. تخيل مثلاً لو بتتفرج علي إعلانات و لقيت التال
 

-إحنا المنتج بتاعنا مشروب طاقة فعال جداً بس مش موجود في مصر، شكراً

   – إحنا بنك بيقدم الخدمات التالية .. شكراً
      – إحنا عاملين مقال مفيد جداً … شكراً
     – إحنا عاملين معسكر .. شكراً
    – إحنا بنعمل آكل كويس .. شكراً !!

كل دي معلومات ! بس أعمل اية بعد ما اعرفها؟! اروح فين يعني!
و هنا هيجي دور آخر كلمة ..

4- Action فعل

– إحنا المنتج بتاعنا مشروب طاقة فعال جداً بس مش موجود في مصر، للطلب كلم الرقم دة .. شكراً
– إحنا بنك بيقدم الخدمات التالية .. تعالي اي فرع من فروعنا و اشترك في الخدمات دي .. شكراً
– إحنا عاملين مقال مفيد جداً … ياريت تقرأه و تقولنا رأيك فيه .. شكراً
– إحنا عاملين معسكر .. التقديم من الأبليكيشن دي .. شكراً
– إحنا بنعمل آكل كويس .. ممكن تطلب ديليفري او تجلنا من وقت كذا لكذا .. شكراً.

الإختلاف هنا هو إنك وصلت للحاجة اللي انت اصلاً عاوزها .. و هو ان الزبون ياخد Action الـ Action دة ممكن يبقي ( إشتري / إحجز / إقرأ / إدفع / إشترك / قول رأيك! )



تقدر تشوف مثال Adidas و هي بتديك Action تاخده حالاً Create your own thing!




و هي دي الرحلة كلها .. تكسب انتباه الزبون .. و تفهمه انه مهتم باللي بتقدمة، و تحسسه إنه عندة رغبة في إنة يجرب اللي بتقدمة دة، و في الاخر عرفة إزاي يوصل ليه بسهولة :)

بإختصار هو دة الـAIDA Model،
Attention – Interest – Desire – Action

و اللي المفروض كل شخص يبقي عارفه عشان يقدر يسوق لنفسه او لأي منتج .. سواء كان Social media specialist / sales person / Advertiser او اي حاجة ..

قولنا إية أكتر حاجة حسيت إن الـAIDA متطبقة عليها؟

انشر تعليقك